• :

2017-04-24 08:53:51

بمناسبة يوم الصحافة الكردية الـ 119 و تحت شعار” الإعلام يضيء الزوايا المعتمة”, نظم طلبة قسم الصحافة والإعلام بجامعة عفرين لأول مرة احتفالية بمناسبة الذكرى الـ 119 ليوم الصحافة الكردية المصادف في 22 نيسان من كل عام .

وزينت الصالة بصور شهداء الإعلام، الذي استشهدوا أثناء عملهم من اجل إيصال الحقيقة للشعب، صور الشعراء، الكتاب، المؤرخين والفلاسفة، ولافتة كتب عليها “العلم الحر يخلق أجيالا حرة ومسؤولة”، وشعار جامعة عفرين.  وكما تم عرض الكتب الثقافية و الجرائد  و المجلات الكردية القديمة مثل “القافلة، بهار، ستيرك، سورغول , دنكي كردستان , هاوار , الحوار، روجا نو ، العلم، المعرفة، والجرائد القديمة كجريدة كردستان”.

وحضر الحفلة إداريّ ومدّرسي جامعة عفرين، مؤسسة العلم والفكر الحر، جريدة روشان، مركز روج آفا للدراسات الاستراتيجية، الإدارة الذاتية، اتحاد المثقفين، هيئة الثقافة والفن، بالإضافة إلى الشعراء والكتاب والمؤلفين في مقاطعة عفرين وطلبة الجامعة.

بدأ الحفل بالوقوف دقيقة صمت، بعدها القى رئيس جامعة عفرين أحمد يوسف كلمة وأشار إلى أهمية الصحافة والإعلام والدور الذي تلعبه في المجتمع و كما نوه من خلال كلامه الى أهمية هذا اليوم بأنه لأول مرة  يحتفل  فيها طلبة أول قسم للإعلام في جامعات روج أفا بهذه المناسبة .

وبدوره أشار عميد كلية قسم الصحافة والإعلام الدكتور عبد المجيد شيخو إلى تاريخ الصحافة الكردية والأدب الكردي، ومن ثم ألقى جهاد عبدو ومصطفى عرب كلمة باسم كلية الإعلام عن امتداد الصحيفة الكردية الذي شكل نقلة تاريخية في حياة الكرد عامة، رغم كافة الإعاقات التي كانت تواجه طريق تقدمها، وعن افتتاح قسم كلية الإعلام ضمن الجامعة الذي مهد للطلبة السير على إظهار الحقيقة بالقلم والكتابة والتصوير.

بعدها عُرض سنفيزون عن تاريخ الصحافة الكردية ومراحل تطورها.

واختتم  الحفل بمسابقات ثقافية وأدبية تمحورت حول الكتَّاب والشعراء الكرد وتاريخ الصحافة والإعلام وأول صحيفة كردية، إضافة لتقديم الجوائز للإجابة الصحيحة.