• :

2017-04-26 13:00:44

توفت النازحة السيدة مريم الحاج عمر بنت عمر مواليد الشيخ عيسى1954 في مخيم روبار للنازحين في يوم السبت الموافق 22/4/2017. بسبب نقص الخدمات الطبية والأدوية ونقص المساعدات الإنسانية من قبل جمعيات و المنظمات الانسانية  للنازحين المقيمين في مخيمي روبار والشهباء

وبهذا الصدد  ناشدت منظمة حقوق الانسان في مقاطعة عبر بيان لها الأمم المتحدة والصليب الأحمر والهلال الأحمر وغيرها من الجمعيات الخيرية المحلية والدولية في تأمين الضروريات الأساسية اللازمة لبقاء النازحين في المخيمات وذلك ضمانا" لحق النازحين في الحصول على المساعدات الإنسانية.

نص البيان كالتالي :

" تلقينا وفاة نازحة السيدة مريم الحاج عمر بنت عمر مواليد الشيخ عيسى1954 في مخيم روبار للنازحين في مقاطعة عفرين في يوم السبت الموافق 22/4/2017 وتبين بأن الوفاة ناجم عن التهاب حاد في الكليتين ونقص العناية الطبية.

لذا فإننا كمنظمة لحقوق الإنسان نشير إلى بنقص الخدمات الطبية والأدوية ونقص المساعدات الإنسانية للنازحين المقيمين في مخيمي روبار والشهباء للنازحين في مقاطعة عفرين اللذين يضم أكثر من ثمانية آلاف نازح، ويعد ذلك تقصيراً من الجمعيات والهيئات الخيرية الدولية والإنسانية التي لا تلتزم بواجباتها في حماية المدنيين في وقت الحرب وحماية النازحين، مع الإشارة إلى اتفاقية جنيف الرابعة لعام1994 التي تؤكد على حماية المشردون داخليا" وضمان حقوقهم، كما أن توصيات المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدةلعام1998 تشير إلى معاناة الأشخاص المشردين داخليا"، وخاصة المسنين منهم والأطفال والنساء الحوامل والمرضعات من الأزمات الصحية، نتيجة لافتقادهم للخدمات الأساسية وسبل الرعاية الصحية والاعتناء بهم وتلقي الخدمات الطبية، ويؤدي التشريد إلى تعطل الخدمات الأساسية التي يتلقاها المدنيون كالتعليم والصحة.

لذا نناشد لجنة حقوق الإنسان والمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابعين للأمم المتحدة والصليب الأحمر والهلال الأحمر وغيرها من الجمعيات الخيرية المحلية والدولية إلى الاستمرار في تأمين الضروريات الأساسية اللازمة لبقائهم في هذه المخيمات وذلك ضمانا" لحق النازحين في الحصول على المساعدات الإنسانية. "