• :

2017-07-08 14:38:56

أصدرت نساء مقاطعة عفرين بجميع مؤسساتنا وتنظيماتنا بياناً مشتركاً أكدوا من خلالها تضامنهم إلى جانب قوات (YPJ)و(YPG)و(QSD) للوقوف في وجه كل المحاولات التركية في دخول عفرين .

حيث تم قراءة البيان من قبل شيرين حسن الإدارية في مؤتمر ستار باللغة العربية و زلوخ رشيد نائبة رئاسة هيئة المرأة باللغة الكردية , و ذلك امام مبنى مجلس عوائل الشهداء بمركز المقاطعة .

نص البيان كالتالي :

" منذ أعوام وجميع الدول  الداعمة والمساندة للحرب الخاصة والساعية لطمس الشعوب تلعب دورا كبيرا وتستعمل جميع أساليبها وسياساتها لإنهاء قوة الكرد التي تنادي بالإنسانية والحرية لجميع الشعوب للوصول إلى حياة مشتركة وحرة بعيدة عن مفهوم الدولة  والسلطوية ..لذا استعمل كل ما لديهم من أسلحة وأساليب بهدف التشريد والقتل والاعتقال والدمار ولكنهم لم يستطيعوا تحقيق مآربهم وبالأخص باعتقال قائد الشعوب عبدالله أوجلان التي كانت نتيجتها إفراغ و إفلاس جميع السياسات المعادية للبشرية و الطبيعية من خلال طرحه لمشروع الأمة الديمقراطية والذي زاد الخوف في قلوب جميع الدول وبالأخص الحكومة الأردوغانية والتي تعمل وتساند جميع المجموعات الإرهابية ومرتزقة داعش لإطالة عمره وتحقيق أهدافه في الشرق الأوسط لاسترجاع عهد الإمبراطورية العثمانية من خلال احتلاله لسوريا لذا يزداد يوما بعد يوم حربه و هجماته على أراضي روج آفا لكسر إرادة الشعب و إضعاف قوته وتشتيت الوحدة بين جميع المكونات التي تعيش على أراضي روج آفا لأنه يدرك تماما ان هذه الوحدة وأخوة الشعوب التي تنعم بها المقاطعة هي اكبر عائق أمام تحقيق أهدافه و أحلامه في الشرق الأوسط عامة وسوريا بشكل خاص ونحن في تمثيلنا للخط الثالث الذي اختاره الشعب في روج آفا و مواصلة نضالنا على هذا الأساس قمنا بتنظيم انفسنا في جميع المجالات السياسية والعسكرية والاجتماعية وبمشاركة جميع المكونات الموجودة...ووصلنا إلى مرحلة اصبحت فيه تنظيمنا وقواتنا( YPJ ) و(YPG) و(QSD) املا لجميع الشعوب المضطهدة  وخاصة في المناطق الخاضعة لسيطرة داعش...لذلك لبًت قواتنا النداء وتمً تحرير أغلب المناطق حتى وصلت إلى معقل داعش وعاصمتهم الرقة..لكن هذه الانتصارات لم تلق قبول الحكومة التركية بل على العكس جن جنونهم ولجؤوا  إلى جميع الأساليب بما فيها تقديم تنازلات للدول العظمى على وجه الخصوص روسيا وذلك لإفشال مشروعنا الديمقراطي والمتمثل بالفيدرالية والذي يعتبر الحل الأمثل للأزمة السورية ...

ونتيجة فشل الحكومة التركية على الصعيد الدبلوماسي والسياسي لجأت إلى التدخل العسكري بحشد قواتها ومرتزقتها على حدود المقاطعة وشن هجمات على المدنيين العزل في مناطق الشهباء وعفرين والذي اسفر عن استشهاد ثلاثة مدنيين وجرح آخرين  ضمن صمت دولي ونحن كنساء مقاطعة عفرين لنا دور أساسي في قيادة هذه الثورة والتي سميت بثورة المرأة المرأة الحرةو عليه نقول لحكومة أردوغان انت لم تقرأ التاريخ ولم تتعرف على تاريخ الكرد بعد..وخاصة تاريخ المرأة الكردية التي ناضلت وسطرت أروع الملاحم والبطولات وكتبت التاريخ بحروف من ذهب ووضعت بصمتها على تاريخ الانسانية بدمائها الطاهرة.

و كما نقول لمن يتجرأ أو يحاول أن يعتدي على عفرين وروج آفا التي رويت بدماء أبنائها بأننا لسنا لقمة سائغة بل نحن قوة منظمة ومتسلحة بفكر وفلسفة القائد الحر عبدالله أوجلان وبفضله تعلمنا حب الحياة والمقاومة وعدم الاستسلام تحت اي ظرف,فبعد أن  ذقنا طعم الحرية ووصلنا إلى مرحلة الحياة الندية الحرة. من المحال  أن نتراجع  ولن نخطو أية خطوة إلى الوراء ولن نسمح باحتلال أي شبر من أرضنا وكسر إرادتنا الحرة .و سنبقى دائما شامخات مرفوعات الرأس وسنواصل المقاومة ولن نقبل الاستسلام ابدا.

ونحن كنساء عفرين بجميع مؤسساتنا وتنظيماتنا نقف وقفة تضامنية إلى جانبا قواتنا (YPJ)و(YPG)و(QSD) ونؤكد أننا كلنا ((YPJ وبمقدورنا الدفاع عن شعبنا بكافة السبل و سيشهد التاريخ على ذلك وسنقف في وجه كل المحاولات التركية في دخول عفرين وسنكون السد المنيع أمامه وهذا ..وعدنا ..وقسمنا."