• :

2018-02-03 21:59:32

 منذ بداية الأزمة السورية تحاول الدولة التركية الفاشية بقيادة حزب العدالة والتنمية برئاسة الدكتاتور رجب طيب أردوغان المتعاون مع كافة الفصائل الجهادية والعصابات الإرهابية ومن بينها منظمتا القاعدة وداعش اللتان تستخدمان اسماء أخرى لاخفاء هويتيهما. وبعد مرور أربعة عشر يوماً من الاعتداء التركي السافر على الأراضي السورية في إقليم عفرين كدولة مجاورة ذات سيادة وبالتعاون مع روسيا الاتحادية. فالهجوم الوحشي الذي لا يستثني الشجر والبشر والذي راح ضحيتها 129 مدنياً وأكثر من 310 جريح أغلبهم من الأطفال والنساء والشيوخ, وبالرغم من محاولة الغزو التركي على أقليم عفرين, هناك مقاومة عصرية تاريخية من قبل قوات وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية الذين يسطرون أروع الملاحم البطولية وصمود شعبنا بكافة مكوناته أمام هذا الاحتلال التركي على الأراضي السورية. إننا في الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم عفرين ومجلس إدارة مقاطعة عفرين نحيي مقاومة قوات سوريا الديمقراطية ومقاومة شعبنا والقوى الديمقراطية في عفرين و مقاطعات روج آفا واجزاء كردستان الاخرى والمهجر مع مقاومة العصر, كما نناشد جميع القوى الديمقراطية في الداخل السوري وخارجها بالوقوف صفاً واحداً إلى جانب مقاومة العصر في إقليم عفرين. نطالب دولة روسيا الاتحادية على وجه الخصوص التراجع عن موقفها الداعم لإرهاب الدولة التركية تجاه شعب عفرين بكافة مكوناته وسوريا بشكل عام اذ انها تتحمل مسؤولية المجازر التي ترتكبها الدولة التركية الفاشية بحق المدنيين الأبرياء, كما نناشد التحالف الدولي والولايات المتحدة الأمريكية والمؤسسات الحقوقية والمدنية والإنسانية ومجلس الأمن والأمم المتحدة والاتحاد الأوربي بالتدخل الفوري لإيقاف العدوان التركي على إقليم عفرين السورية. عاشت مقاومة العصر الإدارة الذاتية الديمقراطية ومجلس إدارة مقاطعة عفرين 4/2/2018