• :

2018-05-10 13:52:55

ناقشت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي لمقاطعة عفرين هيفي مصطفى مع نساء عفرين موضوع خطورة عودة الأهالي إلى ديارهم مع وجود جيش الاحتلال التركي والمرتزقة هناك، قائلة:" تمسكنا بمقاومتنا هو ضمانة العودة بكرامة، وكونوا على يقين بأننا سنعود معاً بفضل مقاومتنا ومقاومة مقاتلينا التي لاتزال مستمرة".جاء ذلك خلال اجتماع عقدتها مؤتمر ستار في مقاطعة الشهباء يوم أمس في ساحة قرية بابنس التابعة لناحية فافين بمقاطعة الشهباء، والذي حضره المئات من النساء.وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، من ثم قرئت التوجيهات الصادرة عن منسقية مؤتمر ستار من قبل معلمة اللغة الكردية حنيفة خليل, حول مقاومة العصر ومقاومة أهالي عفرين أمام هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، والتأكيد على دعم هذه المقاومة حتى النصر.وبعدها تحدثت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي لمقاطعة عفرين هيفي مصطفى قائلة:" على شعبنا أن يفتخر بمقاومته التي وضعت بصمتها في تاريخ مقاومات الشعوب المطالبة بحريتها والمتمسكة بأرضها وهويتها، وهذه المقاومة سيخلدها التاريخ، لأن مقاومة شعبنا لمدة 58 يوماً أثبتت للعالم أن شعبنا يملك إرادة المقاومة الصلبة المبنية على أساس التمسك بدماء الشهداء".وتطرقت هيفي إلى موضوع خروج أهالي عفرين إلى الشهباء وقالت:" لم يكن خروج أهلنا من عفرين بإرادتهم كما تعلمون بل أجبروا على ذلك حفاظاً على أرواحهم وكرامتهم من بطش الإرهاب التركي ومرتزقته، خروج شعبنا لم يكن استسلاماً كون أهلنا ما زالوا مستمرين بمقاومة العصر في مرحلتها الثانية بمقاطعة الشهباء التي تحررت أيضاً بدماء أبناء شعبنا، فيما مقاومة وحدات حماية الشعب والمرأة أيضاً لاتزال مستمرة في عفرين، وعلى شعبنا أن يكون على يقين أننا سنعود كلنا معاً إلى عفرين بفضل هذه المقاومة".وتابعت هيفي:" جيش الاحتلال التركي ومرتزقته يريدون كسر إرادة شعبنا من خلال الدعايات التي ينشرونها بين الأهالي على أن الوضع في عفرين آمن رغم أننا نسمع بشكل يومي حالات الخطف والقتل والتعذيب والاغتصاب التي يمارسها جيش الاحتلال ومرتزقته بحق أهلنا الباقين في عفرين، لذا فإن العودة في ظل هذه الظروف ووجود المحتلين والمرتزقة على أرضنا أمر في غاية الخطورة لأن هذا العدو لا يرحم وهدفه إبادة شعبنا والقضاء على روح المقاومة لديه، لذا على شعبنا أن يكون على يقين أنه سيتم تحرير عفرين عاجلاً أم آجلاً من الاحتلال التركي والمرتزقة وتمسكنا بمقاومتنا هو ضمانة العودة بكرامة، وسنعود حينها كلنا معاً مرفوعي الرأس".وانتهى الاجتماع بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة العصر.