• :

2018-05-26 10:41:06

بعد مقاومة ثمان وخمسون يوماً لأهالي عفرين وقواتها العسكرية التي دحرت الإرهاب بمحاربتها داعش نيابة عن العالم أمام آلة الحرب التركية والفصائل الإرهابية المدعومة من قبلها وأصبحت هذه المقاومة مثالاً لجميع الأحرار والقوى المنادية بالحرية والديمقراطية.

منذ اليوم الأول خرجت القوى الديمقراطية في جميع أنحاء العالم دعماً لمقاومتنا ولتكون         صدى لصوت المقاومة عفرين ولتكسر الصمت الدولي تجاه انتهاكات الدولة التركية ولكن مع الأسف جميع مراكز القرار سدت آذانها وأغمضت أعينها حفاظاً على مصالحها ضمن اتفاقات دولية وإقليمية ضد إرادة الشعوب . فاضطرنا لإخراج المدنيين لإيقاف المجازر الوحشية بحق أهلنا المسالمين في عفرين ودخلت مقاومتنا في مرحلة جديدة ولن نتوقف عن المقاومة ولن نسمح بكسر إرادتنا ونشكر تعاونكم وتأييدكم لمقاومتنا لأنكم تدركون خطورة الأفعال التي ترتكبها حكومة أردوغان والفصائل الإرهابية من نهب وقتل وخطف وتعذيب المدنيين وتغريز التغيير الديموغرافي وتكريس احتلالها لمنطقة عفرين ومناطق أخرى مثل جرابلس والباب وإدلب عبر اتباعها سياسة التتريك وتنتهك سيادة الدولة السورية مناقضة بذلك جميع المواثيق والقوانين الدولية. وتستهدف المكتسبات الكردية في كل مكان وما احتلاله لباشوري كوردستان والمجازر التي يرتكبها في باكور كوردستان خير دليل على ذلك. وما قراره اللاقانوني في الانتخابات المبكرة إلا لتوسيع ديكتاتوريته وإطالة عمره , لذلك نناشد جميع الكردستانيين والقوى الديمقراطية في تركيا بعدم الإدلاء بأصواتهم للديكتاتور أردوغان لإنقاذ المنطقة بأكملها من إرهابه وحكمه الفاشي.         

- باسم الإدارة الذاتية وجميع مؤسساتها نحيي نشاطكم الديمقراطي المسالم في هذا اليوم العالمي لعفرين يوم 26/5/2018 ليصبح يوماً لإنهاء الأنظمة الفاشية الديكتاتورية ويوماً للقضاء على الإرهاب وتكريساً للديمقراطية فالصمت تجاه هذه الانتهاكات يهدد الإنسانية جمعاء لو لم يتم محاسبة أردوغان لممول الرئيسي للارهاب وداعمه.                                              

في هذا اليوم نناشد جميع المنظمات الإنسانية والحقوقية للقيام بمسؤولياتها وإيقاف انتهاكات الدولة التركية وإرسال لجان لتقصي الحقائق على الأرض الواقع لاتخاذ قرار رادع بحق مرتكبيها. وإيقاف عمليات التغيير الديموغرافي في عفرين وكافة المناطق الأخرى في سوريا لأنها جريمة بحق الإنسانية وفق المواثيق الدولية وتخلق المزيد من الفتن بين مكونات الشعب السوري وتهدد وحدة الأراضي السورية .

 

ونناشد الأمم المتحدة – الاتحاد الأوروبي – مجلس الأمن بالضغط على تركيا للخروج من المناطق التي احتلتها وعودة الأهالي إلى ديارهم وفق ضمانات دولية .

نحيي مقاومة العصر مقاومة عفرين.

نحيي جميع القوى الديمقراطية الداعمة لهذه المقاومة.

ننحني إجلالاً لأرواح جميع الشهداء الحرية.

 

رئاسة المجلس التنفيذي

لمقاطعة عفرين